• ×

جديد الأخبار

قدم ثلاثة من أعضاء مجلس الشيوخ الديموقراطيين طعنا فى تعيين الرئيس الأمريكى..

حوار صحفي ساخن مع الشاعر حسن الزهراني رئيس النادي الأدبي بالباحة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
رصد الحدث -عواطف الغامدي لا يمكن لجمرة الشعر أن تنطفي في من قلب شاعر ، مهما بلغ من الأمر ، وأي شاعر ياتُرى سنتحدث عنه .. ، أتى الإعلام إليه وهو في أقصى الجنوب ، منطقة العشق والجمال .

ومن خلال هذا الحوار سيكون لنا فسحات أدبية فنية أنيقة ، هي فواصل راحة وتأمل ، نبحر سويًا في نهر القصيد وبشعار دائما نردده :- "إذا أردت أن تعرف شخصا فالحوار هو المفتاح إلى قلبه و فكره "

ضيفنا اليوم ضيف مميز ، وصاحب كلمة معبرة ، وقافية مؤثرة ، ضيف نستقبله بالترحيب الموزون قبل رائحة العود ، فأهلا وسهلا بروائع القوافي ، ونتمنى أن نعيش معا كل أوقات السرور والقوافي ، بحوارُ شعري يقودنا إلى سفر شيق ، يهب خصوبته للمُتلقي بكل عفوية وسلاسة ، ونستدل سيرة حياة شاعر لمحبي الشاعر ومعجبينه .

فأهلا وسهلا ضيفنا الأستاذ الشاعر الكبير / حسن بن محمد الزهراني رئيس النادي الأدبي بالباحة

مبدئيا اذا قلبنا أوراق تاريخك .. ما الذي سنصادفه؟

الشاعر : ستصادفون طفلا كان يحلم بالكبر ، وكبيرا يتمنى أن يعود طفلا ، وقصائد تتمنى أن تغسل أوجاع العالم ، وتطفئ كل الحروب ، ليعم الأمن والسلام ، والمحبة في الكون بأسره .




سأبدأ من حيث انتهت به حياتك العملية في دور التربية والتعليم بإيعاز منك ، وبطريقة خارجة عن المألوف " استقالة بخطاب شعري " ما الذي استهواك بهذا العمل ؟

الشاعر : ليس هذا جديدا فقد استثمرت الشعر في أشياء كثيرة وليس في هذا المجال فحسب حيث لدي ما يزيد عن ديوان شعري ، لو جمعته سواء في طلبات شعرية تخصني أو لغيري ممن تستعصي عليهم حاجياتهم بالخطابات المعتادة . ولم يخب منها شي ولله الحمد والمنه .




التخصص إجتماعي .. والهواية شاعرية بحتة .. لماذا لم يكن خيارك الجامعي تباعا للهواية ؟

الشاعر : أتجه معظم الزملاء إلي قسم الجغرافيا فجرفوني معهم ، وكنت طول دراستي في جامعة أم القرى ، أقضي وقت فراغي في المكتبة في قسم اللغة والأدب ، واجزم أن من تخرج في المعاهد العلمية في ذلك الوقت أخذ جرعة لا باس بها في مجال اللغة والأدب والعلوم الشرعية وغيرها .




لك دور ريادي ومتدرج في التعليم ، وجمعية الثقافة والفنون ، والنادي الادبي للباحة كيف تم ذلك ؟

الشاعر : الريادة والإخلاص قرينان ، لكن وما أصعب أن يكتشف الإنسان أميّته في عمله ، وما أجمل أن يعاهد نفسه على التغيير .

وهذا ما حدث لي تماماً ، فالمعلمون الذين يعتمدون على شهادات التخرج من الجامعة ولا يغيرون من حياتهم هم أكبر عوامل انهيار تعليمنا ، وتساندهم في ذلك أنظمة الوزارة .. أما بالنسبة للنادي الأدبي فقد جئت لأمر هام طرحته على الزملاء أعضاء المجلس من أول إجتماع ، وهو أن نجعل من نادي الباحة قبلة المثقفين على مستوى الوطن العربي في شتى المجالات الثقافية ، وقد أصبح ولله الحمد من ذلك الوقت .




ماهي الآفاق الأدبية المفتوحة على المجهول التي يتوق أديبنا المتميز إلى اختراقها على مستويي التجربة والممارسة ؟

الشاعر : هناك آفاق شاسعة في الكون والحياة ، وأنا موقن أنها مازالت وراء حجب لم تكشف بعد ، الروح مثلاً من الأسرار التي كم أتمنى الوصل إلى كنهها - الموت والحياة هذا الكون الشاسع ، وهذا ما يدور في قصائدي في الآونة الأخيرة ، أنا أبحث عن شيء ما وأنا على يقين أنني ساجد واعتقد أن الشعر سيكون دليلي إليه




قصيدة ( ألا أيها الليل) تجلت بحزن دامي وموضع الم ويبدو انها باكورة الابداع ومن واقع موجع حد الألم هل لك بكلمة أو تعليق عليها هنا ؟

الشاعر : نعم .. هي أولى قصائدي ، وتخيلت حينها أنني سأبقى حزينا ، وأنني أيضا لن أتجاوزها .. ولكنني تجاوزتها وتجاوزت الحزن إلى مدائن الفرح .




هل يستطيع المبدع الحق إعادة تخيل الواقع المرفوض ، وهدمه وترميم بناء عالم جديد على مستوى النص الأدبي ، بعيدا عن القهر الإطاري السائد؟

الشاعر : نعم المبدعون في شتى المجالات يهدمون ما حولهم من عوالم ويبتكرون لأنفسهم عوالم أخرى ، كما يتخيلون أو يتمنون ، وكثيراً ما يصبح هذا الخيال واقعًا يُغير مجرى الحياة ويعد بناءها .




طرحت قصائد جمالية وتخيّلية متعلقة بالإبداع ، وزمن الذكريات العتيقة مع الطفولة .. ماهي أول قصيدة طريّة في بهو الذاكرة ؟

الشاعر : الذكريات قاعدة للإنطلاق إلى آفاق الأحلام ، والقصائد هي التي تصنع عالمنا الوردي ، وتفتح للروح أفاقاً رحبة في فضاءات الجمال الْلا متناهي ، والطفولة هي المرحلة التي متى غادرناها أقتربنا من الموت كثيراً ، والقصيدة الطرية في بهو الذاكرة هي (ياونتي يااااااصرم حالي) .




دَمُ الشعراء مُشترك رغم اختلاف القارات وتنوع الأراضي الشعرية .. هل من شك في ذلك وما الرابط تٌرى ؟

الشاعر : الشعر هو الرسالة الإنسانية السامية لا يعترف بالحدود ولا بالأزمنة ولا بالجنسيات والمذاهب والديانات يحتاج فقط أن يصغي العالم إلية بكل صفاء .
لا زلت أحلم أن يغسل شعراء العالم بشعرهم قلوب العالمين ، لنرى مكان كل رصاصة وردة ويصبح الكون بأسره مدينة فاضلة .




"الحب موقف بطولي وأعظم ابتكار للحضارة الإنسانية." كيف توظف نِعمة الحب لخدمة القصيدة لديك؟

الشاعر : الحب معجزة الله الكبرى متى فقدناه لم يعد لحياتنا معنى.. السعادة حب. العمل حب. التعامل حب . الشعر حب .. والقصيدة نخلة الحب المقسة التي تساقط على قلوب العاشقين رطب السعادة متى هزوا بجذعها وأطعموا البشر من جناها السحري.




هناك رأي يقول: اننا لا نستطيع التوقف عند أحد الشعراء الجدد لأنه لا يملك تصورا خاصا للعالم، هل يمكن معرفة رؤيتك للعالم ؟

الشاعر : العالم أنا وأنا العالم وجميع الشعراء الجدد ، والقدامى يمتلكون تصوراً خاصا للعالم وكثير منهم يصنع عالماً وأكثر يشعره .. الشاعر المخلوق الوحيد الذي يبني له في كل قلب ، وكل غابة ، وكل مدينة ، وكل نجم منزلاً يأوي إليه متى شاء.




ما زلت أتفيأ في ظلال هذا المتصفح مستمتعة بطرح الأسئلة مع شاعر الإبداع !
يقول الشاعر "لولا الشعر لأُصبنا جميعًا بالسكتة القلبية." أَليس العالم بدون شعر خراب وخواء؟

الشاعر : لا أتصور العالم بدون الشعر ، كما أن الشعر من وجهه نظري ليس قصيدة أو ديوانناً ، وهو أرحب وأعظم .
لم يدرك كنهه ولم تسبر أغواره .



كثرت القنوات الشعرية كيف تقيم الإعلام السعودي اليوم وتحديدا الساحة الشعرية والبرامج الأدبية المهتمة بهذا الجانب هل تراه يخدم الأسماء السعودية تحديدا ، وهل لبت حاجة متذوقين الشعر ؟ .. أم مجرد لقاء للأحباء والأصدقاء من جغرافيات متعددة ، يجمعهم قلق القصيدة ، وتفرقهم وحشة المسافة؟

الشاعر : لو كنت وزيراً للثقافة و الإعلام في آن واحد كما هو الحال لدينا الآن وزير بوزارتين لسخرت الإعلام لخدمة الثقافة و جعلت لكل فن من فنون الأدب قناة مستقلة للشعر قناة للسرد و هكذا.
ألم يسأل كل مسؤول في وزارة الثقافة و الإعلام لماذا برز لاعبوا الكرة والفنانون ومن أبرزهم..!! ؟
أنه الإعلام و لا شيء غيره ، يجب أن تكون الثقافة والأدب رسالة المجتمع للعالم ، فبهما تقاس قيمة كل شعب ومستوى رقي كل أمة .



ماذا يحدث في معارض الكتاب في السعودية هل هي أزمة ثقافية جديدة بين الدين والأدب أم هي منع حريات أو تشدد و قوانين ؟

الشاعر : أنا لا ألوم جهات المنع و التشدد أبداً و لكني ألوم الجهات العليا المسؤولة عنها ، يجب أن نختار من يمثلنا و ينقل صورتنا الراقية للآخر بدقة في جميع الإدارات والجهات الحكومية ، ويكون بعد الاختيار دورات تدريب و تثقيف وتوعية ، فخريج الجامعة الذي يعمل في الهيئة أو جهة فسح ، الكتب جاء بما تلقاه على مقاعد الدراسة ، ولم يخضع إلى التدريب المهني الراقي ، ولم يعط أساليب التعامل ليمثل الدين والمجتمع والوطن أفضل تمثيل .




هناك اكثر من قصيدة لك ولدت يتيمة يبدو انها لا زالت حتى اليوم حبيسة الادراج اما آن الأوان للإفصاح عنها ؟

الشاعر : كثيرة هي القصائد التي من هذا النوع ولا أعلم متى يحين وقت لإفراج عنها !!




هل القصيدة قلعة الشاعر الدائمة يحتمي فيها وبها من عواصف الحزن والاغتراب والشجن، أم نافذة يطل منها على خصوصياته السرية والحميمة؟

الشاعر : هي قلعة يلوذ بها في حزنه ويراجع فيها خصوصياته وسرّياته .. ونافذة يطل منها في حالة تجليه ويغرد منها حين فرحه وأنسه .




لديك عدة دواوين كيف تتم عملية اختيار عناوين الدواوين والقصائد ، أحيانا تؤرّق الشاعر وقد تستنفذ جهد ووقت ؟

الشاعر : أصدرت ( 12 ) ديوانا ومع كل ديوان تقع الحيرة الكبرى في اختيار العنوان بل تكاد تكون عقدة الديوان ويأتي بعدها الغلاف ، وربما يتأخر الديوان أحينا من أجل هذا ،




الشاعر له طقوسه الشعرية يتحتم عليه عدم تعكير صفوة مناجاته .. هل لنا بمعرفة تلك الأجواء ؟

الشاعر : القصيدة : إلهام لا يعترف بوقت أو مكان ، تأتي كنسمه معطرة في أي وقت ، وإذا زارت وأنا في البيت فإنني أغلق باب مكتبي فيعرف الجميع أن هناك جديد ، فلا يفتح باب المكتب. ، وعندما أغنّي تكون زوجتي أول من يفتح الباب وهي أول من ألقي عليه القصيدة الجديدة .




أُطلق عليك البعض بأسماء عدة من الشعراء السابقين الأوائل الذين تركوا بصمة .. ماهي أوجه التشابه بينكم .. وهل هناك تأثر بأحدهم ؟

الشاعر : أوجه التشابه لا أراها أنا بل يراها من أطلقوا الأسماء بحتري الحنوب – شاعر الوطن- شاعر السحاب -شاعر التعليم –شاعر الدموع والكثير من الأسماء .. .
ولكل مبرره في كل هذا ، لكنني أتمنى دائما أن أكون حسن الزهراني فقط ، وأسعى بجهدي لتحقيق ذلك .




ما مدى التطور والتحولات التي طرأت على بناء القصيدة العربية الجديدة ! هل هناك ربط بين الشعر والقضايا المعاصرة؟

الشاعر : القصيدة العربية دائمة التحول والتجديد ، وربما في العصر الحديث شهدت تحولات كبيرة ، والشعر لا ينفك عن القضايا المعاصرة ، فهو لسان المجتمع ، وبوحه الصادق حتى وإن تعمد الشعراء عدم الإفصاح مباشرة عن ذلك ، ولكنه يظهر بشكل أو بآخر في إبداعهم .




ما هو رأيك بشعراء المحاورة في الوقت الحالي وهل لاقت رواج ؟

الشاعر : الشعر شعر بأي لون أو لغة أو طريقة كانت ، فهو التعبير الصادق عن المشاعر والأحاسيس بهذه الطرق المختلفة .
أما رواج شعر المحاورة والشعر الشعبي فلم يكن إلا عن طريق القنوات الكثيرة التي جعلت منه شغل المجتمع الشاغل وكم تمنيت أن ينال الشعر الفصيح بعض ما ناله الشعر الشعبي




ماذا يحتاج النادي الادبي بصفة عامة وادبي الباحة بصفة خاصة ؟

الشاعر : قيادة مثقفة واعية ومخلصة .. ودعم مادي يليق بثقافة هذا الوطن .. ومساحة أكبر من الحرية .




ما المسافة بينك و بين القصيدة ؟وماذا قدم لك الشعر و ماذا قدمت له ؟

الشاعر : هي أقرب منّي إليّ ، وأبعد عني من السماء في آن واحد ، أما الشعر فقد قدم لي محبة الناس والحياة والجمال والإنسانية ، وقدمت له عمري .



ماذا يعني لك سوق عكاظ .. الجنادرية .. تلك المحافل الازلي منها والحديث .. ، هل وجهت لك دعوة للحضور والمبارزة كما كان في سابق العهد ؟

الشاعر : هذه المحافل تعتبر ظاهرة صحية في وطننا ، ولو أننا بحاجة إلى محافل أكثر فوطننا شبه قارة ، وتراثه وثقافتة لها من العراقة ما يستحق الاحتفاء ، وقد حضرت كثير من دورات هذه المحافل ، وكنت رئيس لجنة تحكيم المساجلة الشعرية بسوق عكاظ العام المنصرم مع الزملاء في نادي جدة .




على هامش مهرجان القصة بأدبي الباحة عدد من القاصين والقاصات يوقعون إصدارتهم خلال الأسبوع القادم كيف ترى مؤشر كتابة القصة على المستوى المحلي ؟

الشاعر : رغم أنني حاضر في المشهد الثقافي المحلي ، وفاعل ومتفاعل معه منذ ما يزيد عن ربع قرن إلا إن مهرجان القصة القصيرة الذي نُعدّ له الآن جعلني أكثر إطلاعا على الحراك القصصي في المملكة ، لقد أدهشني عدد القاصين والقاصات ، ومن خلال بحثي أيضا في إبداعات الأسماء التي ترد ، وجدت أن هنا نقله نوعيه لهذا الفن الأدبي الرفيع .



شعراء العرضة الجنوبية يتميّز شعرهم بالتلقائية ولكن يلاحظ عليه في بعض الأحيان العسف بالكلمات لدرجة قد يفقد معناها الأساسي اين تجد نفسك فيها ؟

الشاعر : شعر العرضة الجنوبية فن أدبي بديع ، وكما أنه لكل فن جيدة وضعيفة ، فكذألك شعر العرضة ، لكنه بحق إبداع يستحق الاحتفاء ، خصوصا أنه يعتمد على سرعة البديهة .
أما ما يخص العسف بالكلمات الدارجة فتتفاوت من شاعر لآخر ، ولكنني سأركز هنا على أن معظم عاميتنا هنا فصيحة أو تعود إلى فصيح وشعر العرضة ، أيضا يعيش أزهى عصوره .



من وجهة نظرك التوجيه المتكلّف يعتبر مخلاً للقصيدة أم محسَناً لها؟

الشاعر : توجيه القصيدة يمسخها في الغالب الشعر من وجهة نظري تلقائية ، وحرية فكر وأحاسيس ، قتله في السابق النظم ، وفي الحاضر الفلسفة.




ديوان لك تحب أن يقرأه الجمهور؟ ونص لم ينشر وتخص به صحيفة رصد الحدث؟

الشاعر : أتمنى أن يقرأ الجمهور كل دواويني فكل ديوان يمثل مرحلة من مراحل عمري بكل تفاصيلها نبضات وأنفاس وآمال وآلام .
وإليكم هنا قصيدة ( ياااااونتي ياااصرم حالي)




ينتابنا الكثير من الإِحباط الشخصي والعمومي لمقولة أمة (اقْرَأْ) لاتقرأُ لكن ثمّةَ عزاء لنَا في محو العبارة .. فهل لا زالت لاتقرأ في ضوء التقنيات الحديثة ؟

الشاعر : ليست أمة أقرأ بهذا السوء ، ولكي نحفز الجيل على القراءة ، يجب أن نغير مناهج التعليم ، ونغير مقرراته ، وبالمناسبة من يرى زوّار معارض الكتب لدينا يدهشه حجم الشراء المذهل يقول : مازلنا بخير .



دعني أطوي صفحات الزمن وأطير بك الى العالم الآخر أو كما يقال النصف الثاني !!
أطلق الكثير من النقاد والكثير من جمهور القراء على (نزار قباني) لقب (شاعر المرأة) هل توافقهم الرأي؟ لماذا ؟

الشاعر : نزار شاعر الجمال والحب والعروبة والجمال والحب والعروبة .. ماذا أضافت القصيدة الغزلية الحديثة للشعر العربي مقارنة بروائع الغزل التي قرأناها في دواوين القدامى ؟



ماذا أضافت القصيدة الغزلية الحديثة للشعر العربي مقارنة بروائع الغزل التي قرأناها في دواوين القدامى ؟

الشاعر : لكل زمان مبدعوه ومتذوقوه فالقصيدة الغزلية الحديثة لها من يتذوقوها وتبقى القصيدة الغزلية القديمة هي ذخيرتنا الغالية وكنزنا الثمين .



المرأة / الأُنثى هيَ القصيدة كيف تتجلّى صورة المرأة في قصائدك؟ وهل كتبت فيها ؟

الشاعر : المرأة قصيدة لا حدود لجمالها و دهشتها هي الملهم الأول بدأ بها الشعر ولن تبرحه ، والشاعر الذي لم يكتب للمرأة لم يكتب الشعر بعد .




هل هناك ثمة تعارض من قبلك لو أصبحت ابنتك / اختك شاعرة ؟

الشاعر : بل هي أمنية فأنا أدرب أبنائي وبناتي على حفظ الشعر ، والمشاركة في مسابقات الإلقاء ، ومنهم من يكتب الشعر على استحياء .



هل السّفر ام البحر يعطيك متسعًا من التبحر بأعماق الشعر والالهام ؟

الشاعر : كلاهما له فضاءاته الخاصة التأمل هو عذاء روح الشاعر ، حتى وإن كان في غرفة مغلقة ، فهو رابع أركان الإبداع الشعري من وجهة نظري : الموهبة – الإنسانية – القراءة - التأمل .




القصيدة رسالة مفتوحة للعالم، وأنت تكتب هل تُفكر في القارئ؟

الشاعر : الشعر أنفاس الشعور والشاعر عندما يكتب لا يفكر في القارئ لكنه يكتب بلسان كل إنسان كما يكتب بلسان المخلوقات الأخرى




لو طلب منك ان تكون ثنائي مع شاعر فمن هو الذي تختاره !؟

الشاعر : هذا لا يعنيني كثيراً ، وكل ما أتمناه أن نسمو بالشعر ونرتقي بذائقة المتلقي ، أنا ومن يشاركني من الشعراء في الأمسيات .




مـن هو الشاعر اللي تخشى مقابلته او تحسب حسابه منذ بدايتك؟

الشاعر : كم تكون سعادتي كبيرة عندما ألتقي بشاعراً يحترم الشعر ويعتبره رسالة إنسانية سامية ، شاركت مع عشرات الشعراء ، ولكل شاعر أسلوبه وتفرده لم ينتابني شعور بالخوف من أحد ، فأنا أثق بشعري وبأثره على المتلقي وأومن بالتعددية .




هل فعلا العالم يتقدم بينما يعجز الشعر عن اللحاق به ..؟

الشاعر : الشعر لا يعجز عن شيء ، هو معجزة الله في الإنسان التي حيرت كل من يحاول سبر اغوارها وفك ألغازها .




ماهي الصعوبات التي تواجه الشاعر في مسيرته الأدبية؟ وبمن تأثر ؟

الشاعر : أول ما يواجه الشاعر في مسيرته التثبيط والتهميش في مجتمعه ، فلدينا عقدة التشكيك في القدرات .. ، ثم يأتي دور المنابر المحجوزة للكبار ، والبارزين فقط .
ولذلك كان كل اهتمامي في نادي الباحة الأدبي بالموهوبين المهمشين سواء في المناسبات والفعاليات أو في تبني طباعة الإصدار الأول ، وقد نجحت ولله الحمد برفقة زملاء مخلصين في مجلس الإدارة .



هل راودك إحساس شاعر وموقف معين يتحتم فيه ارتجال القصيدة في يوم ما ؟

الشاعر : هذا يحدث كثيراً ، ولكنها عبارة عن مقطوعات قصيرة تعبر عن موقف آني أو حدث عابر وعادة ما تنال إعجاب الجمهور أكثر من القصائد المنمقة.




أخبرنا عن بحر الشعر الذي تكتب عليه ؟

الشاعر : القصيدة عندما تأتي تختار بحرها ووقتها ، وعندما نُكرهها على شيء من هذا تخرج باهته .




موقف شعري لن تنساه وكان مؤثر !؟

الشاعر : كنا في ملتقى نادي القصيم الأدبي عام 1422هـ وكانت أمسية شعرية ليلة الافتتاح بحضور سمو الأمير فيصل بن بندر أمير القصيم آنذاك ، وقد شاركني فيها ثمانية شعراء فكان لكل شاعر خمس دقائق ألقيت مقطوعة – (عذب فأنت محبب )- من ديوان صدى الأشجان عندما صعدنا للعشاء في برج بريدة ، دعاني الأمير وسألني عن القلب ومصيره ، ثم وطلب إعادة القصيدة فأعدتها ، ثم طلبها مكتوبة ، فأهديت له ديوان (صدى الأشجان) الذي يحتوي على القصيدة.




ما هو أجمل كتاب قرأته وأثر فيك؟

الشاعر : كثيرة هي الكتب التي قرأتها وأثرت فيّ ، ولكل كتاب ميزته وتأثيره .




ما هو منظورك للشلل الأدبية ؟

الشاعر : شر لابد منه في كل زمان ومكان ، وهي مؤشر قلة وعي وأنانية مقيتة.



هل هناك سؤال كان يدور في نفسك ولم تسأل عنه وما هو ؟

الشاعر : ما شاء الله لم تتركي شاردة ولا واردة .



المحررة : باسمي وباسم إدارة صحيفة رصد الحدث ، وجميع كادرها نشكر الشاعر الأستاذ حسن الزهراني على قبوله الدعوة بالحوار معه وشفافيته ، ورحابة الصدر ، ومزيدا من العطاء والتوفيق إن شاء الله.
 2  0  27617


التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-17-1437 11:04 صباحًا ابواصيل الضويان :
    ماشاء الله لقاء اكثر من رائع ابحرنا معه في عالم الشاعر والانسان .والمربي والمسؤول ***:حسن الزهراني***
    احسنتي الإختيار ايها المبدعه عواطف وأسئلتك كانت شامله كامله.***
    استمعت كثيرا باللقاء..
  • #2
    03-17-1437 12:03 مساءً محمد الشدوي :
    جميل دائماً يا أبا محمد
    من أي نافذة تطل ألقاً
    دمت مبدعا