احدث الاخبار

سمو أمير منطقة القصيم يصدر قراراً برفع وحدة الاتصال والإعلام بديوان الإمارة إلى مركز للاتصال والإعلام المؤسسي

“هدف”: التحاق 25 ألف مواطن ومواطنة بمبادرة دعم التوظيف لدعم أجور السعوديين في القطاع الخاص حتى 50%

مجلس إدارة مؤسسة التدريب التقني يناقش آلية سير العملية التدريبية

الهيئة الملكية بالجبيل تستبدل ٦٦ ألف وحدة إنارة تقليدية بتقنية الإنارة التوفيرية

استشعار كبير بالمسؤولية تشهده منطقة “جازان”

أبل تكشف تفاصيل جديدة عن تصميم وطريقة استخدام دروعها الواقية للوجه

مسئول يمنى: الحوثى يقصف الحديدة بعد دقائق من إعلان وقف إطلاق النار باليمن

وزير النفط الكويتي: توجه لخفض إنتاج النفط عالمياً بين 10 و15 مليون برميل يومياً

الاتحاد الأوروبى يخصص 75 مليون يورو مساعدات لدعم الجزائر لمواجهة كورونا

تايوان تحظر استخدام Zoom بين موظفى الحكومة وتوصى بمايكروسوفت وجوجل

الرئيس العام لشؤون الحرمين يوجه بإطلاق مبادرة “والله جعل لكم من بيوتكم سكنا”

لجنة متابعة مستجدات ” كورونا ” تواصل عقد اجتماعاتها اليومية وتؤكد على ضرورة الالتزام بالتعليمات والبقاء في المنازل

رسالة ممزقة

رسالة ممزقة
المشاهدات : 499
التعليقات: 0
https://www.rsssd.com/?p=10769
كنت دائمًا مؤمنًا بأن الذكريات و الأشخاص الذين رحلوا هم من الماضي ولن يعودوا حتى لو تمنيت و بكيت طويلًا.. فلابد أن انهض لأشق طريقي بين جموع الخلائق و جموحهم، أعيش على ذكراهم ما حييت ..
في بدايات الأمر كنت أغلق عيني، استحضر محياها و اخلق معها ألف مشهد يبرز تفاصيلها التي أعشقها، ضحكتها، غضبها، رائحة شعرها، صوت أنفاسها، مشيتها و حتى رفعة حاجبيها.. كانت سلوتي في أيام البعد الباردة حين يهزني الحنين و يتملكني الشوق لوجودها..مرت الأيام كأنها سنين، تعايشت مع الحياة بدونها بالمسطرة و القلم، لا أخطاء ولا مشاعر.. أدركت بعدها أنني كنت أعيش معها و أُمارس ما أحب وما أعشق.. لم أكن وقتها أُدرك انها نبض حياتي و ديمومتها حتى رحلت و ابتعدت .. كانت الأيام متشابهة و للوقت عقارب لا تمشي، لا جديد سوى إختلاف الوجوه ومفاجآت القدر !! ..
حين تبدد الأمل برجوعها و طالت أيام وحدتي قررت أن انساها و ابدأ اليوم من جديد.. لتتغير ملامحي لعل الله يسوق لي من تتملكني وتأخذ بيدي لعالمها، تحتضنني لأكون وليدها و أكتب معها أولى صفحاتِ حُبٍّ عسر المخاض كان في نظري من مستحيلات الحياة .. ففتحت أبواب قلبي على مصراعيها و خرجت للدنيا متفائلًا بمن ستتوج على عرش قلبي ملكة لا يشاركها أحد.. سأغلق خلفها كل الأبواب لأعيش معها و بها ولأجلها ..
في أول لحظة من أول يوم أيقنت و آمنت أنني الفارس الذي ترجل عن جواده، المسافر الذي تخلى عن ركبه و انزوى في وادي العاشقين حيث اللا رجوع .. فتفاصيل ملامحها و خيوط جبينها و عمق نظراتها اسرتني و كبلت جموحي كرجل قرر متاخراً أن يعيش حياةً سُلبت منه دون علمه و قلب يسكن ضلوعه لكنه في الأصل ليس ملكهُ.. أرادَ التغيير فكان رمزًا لنقطة البداية و العودة للصفر حيثُ الاستسلام، الخضوع و العيش أسيرًا لذكرى ظن انها لحظاتٍ عابرة لن تطول و رائحة عطرٍ يمكن استبدالها برائحةٍ أُخرى ..
لكن العشق بداخلي أكبر مما توقعت و أعمق مما ظننت .. فكل تلك اللحظات التى مرت مرور السحاب وبثقل الجبال أعادتني لواقعها وان الحياة بدونها موت من نوعٍ فاخر .. حبيبتي و إن غابت فكل أشيائها حاضرة ، كل ما فيني حارسها الأمين.. فإن عادت عُدت و إن رحلت فأنا منها “لكم” بقايا رسالة ممزقة ..
دمتم بحُبٍّ لا يعترف بالرحيل ..

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

    %d مدونون معجبون بهذه: