احدث الاخبار

“منشآت” تستأنف تقديم الاستشارات والإرشاد في مراكز الدعم وفق الإجراءات الاحترازية

الديوان العام للمحاسبة يفتح باب التسجيل للتدريب “عن بعد” لمنسوبي الجهات الحكومية

“الجوازات” : خدمة الرسائل والطلبات مستمرة عبر منصة ” أبشر “

سمو أمير منطقة الرياض يستقبل مدير فرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمنطقة

الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يطلع على خطة عودة الموظفين لمقرات العمل

أمانة الشرقية تُواصل أعمال التعقيم في المساجد والجوامع بمحافظة الخفجي

بدء أعمال مؤتمر المانحين الافتراضي لليمن 2020 الذي تنظمه المملكة بالشراكة مع الأمم المتحدة

وزارة الصناعة والثروة المعدينة تعتمد 55 إجراء للوقاية من “كورونا” في المنشآت المرخصة من قبلها

الديوان العام للمحاسبة يفتح باب التسجيل للتدريب “عن بعد” لمنسوبي الجهات الحكومية

فرع هيئة الأمر بالمعروف بمنطقة المدينة المنورة يواصل تطبيق الإجراءات الاحترازية

“الصندوق العقاري” يعلن جاهزية فروعه لاستقبال المواطنين ممن لديهم حجوزات مُسبقة

“البيئة” تعزز إمكانياتها بـ40 فرقة ميدانية لمكافحة الجراد الصحراوي في 4 مناطق

بعد صيام.. الماتادور يخرج من الظل بعد 80 عاما

بعد صيام.. الماتادور يخرج من الظل بعد 80 عاما
المشاهدات : 71
التعليقات: 0
https://www.rsssd.com/?p=22795
Editor ندى
صحيفة رصد الحدث
Editor ندى

بقيت حالة المنتخب الإسباني لسنوات طويلة هي الأغرب في عالم كرة القدم، فهو المنتخب الذي لا يمكن أن تتجاهله عند الحديث عن المنتخبات الكبرى، لكنه أيضًا المنتخب الذي من الصعب للغاية أن ترشحه للمنافسة على البطولات الكبرى.

في القرن العشرين، حقق “الماتادور” لقبًا وحيدًا، عندما استضافت بلاده النسخة الثانية لكأس الأمم الأوروبية عام 1964، ونجح في إبقاء الكأس في أراضيه، لكنه في المقابل لم ينجح في مجرد التأهل لنصف نهائي كأس العالم منذ انطلاق البطولة عام 1930.

قبل نهائيات كأس العالم 2006 بالأراضي الألمانية تفاءل الإسبان بجيل شاب ضم العديد من المواهب التي برزت بقوة في ذلك الوقت، وفي مقدمتهم تشافي هيرنانديز، ديفيد فيا وفيرناندو توريس.

بالفعل قدم الماتادور دورًا أول مميزًا للغاية، إلا أن خبرة الفرنسيين بقيادة زين الدين زيدان أطاحت بهم من دور الستة عشر، وهو ما لم ينل من عزيمتهم، قبل منافسات كأس الأمم الأوروبية 2008، التي خاضوها بقيادة المدير الفني المخضرم لويس أراجونيس.

أعلن المنتخب الإسباني أنه تجاوز مرحلة اكتساب الخبرات، واتجاه نحو فرض هيمنته على العالم، بالتتويج بلقب “يورو” بعد غياب امتد لأربعة وأربعين عامًا، لكن بقي المونديال هو الحلم الأكبر، والهدف الأصعب.

بقوام رائع ضم نجوم برشلونة كارلس بويول، جيرارد بيكيه، سيرخيو بوسكتس، تشافي هيرنانديز، أندريس إنييستا وبيدرو رودريجيز، الذين كانوا يعيشون أفضل حالاتهم في تلك الفترة، ومعهم بعض نجوم ريال مدريد، في مقدمتهم القائد إيكر كاسياس وسيرخيو راموس إلى جانب مواهب الهجوم ديفيد فيا وفيرناندو توريس، ذهب المنتخب الإسباني إلى جنوب أفريقيا بطموح واحد، هو العودة بالكأس الذهبية، بقيادة المدير الفني الشهير فيسنتي ديل بوسكي.

الخطوة الأولى كانت صادمة، بالسقوط بهدف نظيف أمام المنتخب السويسري، لكن الماتادور نجح في استعادة توازنه بالفوز على هندوراس وتشيلي، ليتصدر المجموعة الثامنة بفارق الأهداف أمام المنتخب الأمريكي الجنوبي.

في دور الستة عشر تجاوز المنتخب الإسباني نظيره البرتغالي بهدف نظيف في مواجهة عصيبة، قبل تجاوز باراجواي بهدف أيضًا في مباراة كانت أكثر صعوبة، ثم التغلب على المنتخب الألماني بالنتيجة ذاتها في الدور نصف النهائي.

مواجهة نهائية شرسة خاضها الماتادور أمام نظيره الهولندي، وانتهى وقتها الأصلي بالتعادل بدون أهداف، ومع اقتراب المواجهة نحو ركلات الترجيح، نجح أندريس إنييستا في الهروب من الدفاع الهولندي، وسجل هدفًا قاتلًا في الدقيقة 116، ليفجر فرحة إسبانية جنونية في جوهانسبرج، ويعلن عن إضافة اسم إسبانيا لأبطال العالم.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

    %d مدونون معجبون بهذه: