خام برنت يعكس معطيات أسواق النفط وحجم الامتثال لـ OPEC+

خام برنت يعكس معطيات أسواق النفط وحجم الامتثال لـ OPEC+
المشاهدات : 47
التعليقات: 0
https://www.rsssd.com/?p=2928
Editor ندى
صحيفة رصد الحدث
Editor ندى

تستمر أسواق النفط بالمضي قدماً نحو التوغّل في الربع الرابع من العام الجاري 2019م بوتيرة غير متسارعة في التشدد بالمعروض النفطي بداخل الأسواق، الأمر الذي عكسته الارتفاعات اليسيرة والمؤقتة في أسعار خام الإشارة برنت بتداولات الأسبوع الماضي، وأظهر مسح لرويترز تراجع إنتاج OPEC إلى أدنى مستوياته خلال ثماني سنوات في إنتاج شهر سبتمبر الماضي، وبوجه عام لا تلوح في الأفق أي متغيرات كبيرة في الأسواق فيما تبقى من العام الجاري، بالتزامن مع السياسة التجارية الأميركية التي اعتمدت على التصعيد والتهدئة في الملف التجاري مع الصين فالأسس التجارية للإدارة الأميركية تقوم على مبدأ “أميركا أو”

 

وبذلك من المتوقع عدم حدوث أي متغيرات جديدة قد تُحدث آثاراً إيجابية في أسواق النفط بخلاف اتفاق OPEC+ نتيجة لسياسته الإنتاجية المقننة لحماية الأسواق، حجم النطاق السعري لخام الإشارة برنت خلال تداولات الأسبوع المنصرم يعكس حجم معطيات التأثير في أسواق النفط، حيث كانت تدور ضمن نطاق 60 – 58 دولاراً للبرميل، وفي الغالب سيكون متوسط خام الإشارة برنت للربع الرابع من العام ضمن نطاق 60 – 62 دولارا

 

وذلك بناءً على التوقعات التي تشير إلى تحسّن مستقبلي في حجم الامتثال من قبل الدول الأعضاء في اتفاق الخفض OPEC+ دون الأخذ في الاعتبار بحدوث تحسّن إيجابي لمخرجات عوامل التأثير الأخرى. في المقابل لم يحمل إعلان الإكوادور بالخروج من منظمة OPEC بناء على ظروف اقتصادية اعتباراً من يناير 2020م أي ضغط على اتفاق OPEC+ أو المنظمة ذاتها؛ لضعف مستويات الإنتاج كذلك ضعف حجم التعديل الطوعي لديها المقرر بـ 16 ألف برميل يومياً بإنتاج مرجعي في أكتوبر 2018م عند 524 ألف برميل يومياً أي بإنتاج طوعي عند 508 ألف برميل يومياً، وباستعراضٍ لبيانات “مركز الرياض للمعلومات والدراسات الاستشارية” الخاصّة بإنتاج دولة الإكوادور يتضّح عدم استطاعتها مطابقة حصتها الطوعية منذ بداية يناير 2019م، حيث تجاوزت حصتها الطوعية في يناير 2019م بـ 7 آلاف برميل يومياً بمعدل إنتاج يومي عند 515 ألف برميل وفبراير بـ 14 ألف برميل يومياً بمعدل إنتاج يومي عند 522 ألف برميل ومارس بـ 16 ألف برميل يومياً بمعدل إنتاج يومي عند 524 ألف برميل، أما الربع الثاني من العام فتجاوزت الإكوادور حصتها الطوعية في أبريل الماضي بـ 20 ألف برميل يومياً بمعدل إنتاج يومي 528 ألف برميل يومياً

 

ومايو بـ 21 ألف برميل يومياً بمعدل إنتاج يومي عند 529 ألف برميل ويونيو بـ 20 ألف برميل يومياً بمعدل إنتاج يومي عند 528 ألف برميل يومياً، وفي الربع الثالث لم يكن حال الإكوادور بأفضل مما كانت عليه في الربعين السابقين، ففي شهر يوليو تجاوزت كذلك حصتها الطوعية بـ 12 ألف برميل يومياً بمعدل إنتاج يومي عند 520 ألف برميل وأخيراً أغسطس تجاوزت حصتها الطوعية بـ 29 ألف برميل يومياً بمعدل إنتاج يومي عند 537 ألف برميل. وعلى الرغم من التكهنات التي تختصّ بمستقبل أسواق النفط إلا أنها بكل الأحوال لا ترقى لليقين؛ لقابلية عوامل التأثير للتغيير دون سابق إنذار، ففي الربع الأول من العام الجاري 2019م ومع بداية تعافي الأسواق النفطية ذهب بعض المحللين في توقعاتهم إلى القول بإمكانية ملامسة أسعار النفط لسقف الـ 100 دولارٍ للبرميل، وذلك إثر النزعة التصاعدية للأسعار، فيما ظلّت البيوت الاستشارية والمصارف منذ بداية العام بين خفض ورفع لتوقعات أسعار النفط، وبطبيعة الحال فإن ذلك يعود لوجود ضبابية وعدم يقين لا يمكن بوجودها الجزم بما ستؤول إليها الأوضاع في أسواق النفط، بيدَ أن الجانب الأكثر موثوقية في عوامل التأثير بالأسواق العالمية ويمكن من خلال أدائه رسم توقعات أولية لمستقبل أسواق النفط هو تأثير اتفاق دول OPEC+؛ كونه عامل التأثير الوحيد الذي يبحث عن منطقة اتزّان الأسواق، بخلاف عوامل التأثير الأخرى التي لا يمكن التنبؤ بمسارها وحجم تأثيرها على الأسواق النفطية.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

%d مدونون معجبون بهذه: