×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

الانفصاليون يعززون أغلبيتهم البرلمانية في الانتخابات التشريعية في كتالونيا

اسرة التحرير 2

الانفصاليون يعززون أغلبيتهم البرلمانية في الانتخابات التشريعية في كتالونيا
رصد الحدث - متابعات عززت الأحزاب الانفصالية أغلبيتها في البرلمان الإقليمي بما يمكنها من الاحتفاظ بالسلطة في كتالونيا، وذلك إثر انتخابات طغت عليها جائحة كورونا وفاز فيها بفارق ضئيل مرشح رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز.

وميزت الاقتراع مشاهد القائمين على الانتخابات بملابسهم الواقية البيضاء وهم يشرفون على تصويت المصابين بكوفيد-19 في مراكز الحجر.

وأظهرت نتائج فرز أكثر من 90% من الأصوات تصدر مرشح سانشيز وزير الصحة السابق سلفادور إيلا بنحو 23% من الأصوات، ونيله 33 مقعدا في البرلمان الإقليمي المؤلف من 135 نائبا.

لكن إيلا -الذي رشحه سانشيز لكسر هيمنة الانفصاليين على السلطة التي يستأثرون بها منذ العام 2015- لا يزال بعيدا عن تحقيق هدفه.

فبعدما تعهدت الأحزاب الانفصالية في وثيقة خطية بعدم التحالف معه لم يعد لدى إيلا هامش مناورة يمكنه من نيل الأصوات اللازمة لتشكيل ائتلاف حاكم في الإقليم الواقع في شمال شرق إسبانيا، والبالغ عدد سكانه 7.8 ملايين نسمة.

وبعد 3 أعوام ونيف على محاولة الانفصال عن إسبانيا لم تحل الخلافات بين الأحزاب الانفصالية والاستياء في صفوف قواعدها الشعبية دون تعزيز أغلبيتها من 47.5% في انتخابات العام 2017 إلى أكثر من 50% في انتخابات أمس الأحد.
التعليقات 0
التعليقات 0
أكثر