×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

ترامب في مواجهة ماكونيل : ميتش سياسي متجهم لا يبتسم

اسرة التحرير 2

ترامب في مواجهة ماكونيل  : ميتش سياسي متجهم لا يبتسم
رصد الحدث - متابعات أعلن دونالد ترامب، الثلاثاء، حرباً مفتوحة على زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونيل، الذي يتهم الرئيس الأميركي السابق بأنه "مسؤول" عن اقتحام مبنى الكونغرس (الكابيتول)، في انفصال مدو يشكل رمزاً للانقسامات التي تمزق الجمهوريين.

وأصدر الرئيس الخامس والأربعون للولايات المتحدة، الذي بقي متحفظاً جداً منذ مغادرته البيت الأبيض، بياناً نادراً يتضمن انتقادات حادة، معلناً قطيعة مع هذا الوضع.

وكتب الرئيس السابق، الذي يقدم نفسه على أنه أفضل رصيد لحزبه لاستعادة السيطرة على الكونغرس في 2022، أن "ميتش سياسي متجهم لا يبتسم أبداً وإذا بقي الأعضاء الجمهوريون في مجلس الشيوخ معه فلن يفوزوا بعد الآن". ولا يستبعد ترامب ترشيح نفسه في 2024.

وكان ترامب عمل يداً بيد مع ماكونيل، السيناتور عن ولاية كنتاكي، لأربع سنوات، من تعيين مجلس الشيوخ لمائتي قاض محافظ بينهم ثلاثة في المحكمة العليا، إلى إصلاح نظام الضرائب الذي شكل نجاحا تشريعياً نادراً للملياردير.

وأكد قطب العقارات أن "الحزب الجمهوري لن يتمكن بعد اليوم من أن يحظى بالاحترام أو أن يكون قوياً بوجود قادة سياسيين مثل ميتش ماكونيل على رأسه". وحمل السناتور مسؤولية فقدان الأغلبية في مجلس الشيوخ الذي شكل صدمة في يناير/كانون الثاني.

لكن مسؤولين جمهوريين آخرين يرون أنه على العكس، ترامب هو الذي قوض مشاركة ناخبيه في عمليتي اقتراع حاسمتين في أوائل يناير/كانون الثاني، عندما دان لأشهر ومن دون تقديم أي دليل "التزوير الواسع" في الانتخابات الرئاسية.

وفي اليوم التالي لهذه الانتخابات لأعضاء في مجلس الشيوخ، في السادس من يناير/ كانون الثاني، تجمع آلاف المتظاهرين المؤيدين لترامب في واشنطن بينما كان الكونغرس يستعد للمصادقة رسمياً على فوز منافسه الديمقراطي جو بايدن.

وقال ترامب للحشد حينذاك مواصلا إنكار هزيمته: "لن تستعيدوا بلدكم أبدا إذا كنتم ضعفاء. يجب أن تظهروا القوة". وكان بعض أنصاره قد اقتحموا الكونغرس حيث كان المشرعون مجتمعين. وأدت هذه الأعمال إلى سقوط خمسة قتلى.

وقد اتهمه الديمقراطيون بـ"التحريض على التمرد" وتمت محاكمته الأسبوع الماضي في مجلس الشيوخ بسبب هذه الوقائع في جلسات تاريخية.
التعليقات 0
التعليقات 0
أكثر