×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

مشروع مركز الملك سلمان للإغاثة "مسام" ينتزع 1.401 لغمًا في اليمن خلال أسبوع

اسرة التحرير 1

مشروع مركز الملك سلمان للإغاثة "مسام" ينتزع 1.401 لغمًا في اليمن خلال أسبوع
رصد الحدث-واس: تمكَن مشروع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية "مسام" لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام خلال الأسبوع الثالث من شهر نوفمبر 2021م، من انتزاع 1.401 لغم زرعتها ميليشيا الحوثي في مختلف مناطق اليمن، منها 5 ألغام مضادة للأفراد، و600 لغم مضاد للدبابات، و793 ذخيرة غير متفجرة، و3 عبوات ناسفة.
ونُزِع في محافظة عدن 48 لغمًا مضادًا للدبابات و96 ذخيرة غير متفجرة، وفي محافظة الجوف نُزِع 427 لغمًا مضادًا للدبابات و126 ذخيرة غير متفجرة في مديرية الجوف، ونُزِع لغم واحد مضاد للدبابات وذخيرة واحدة غير متفجرة في مديرية اليتمة، إلى جانب نزع 29 لغمًا مضادًا للدبابات و3 ذخائر غير متفجرة في مديرية خب الشعف.


وتمكن فريق "مسام" في مديرية قعطبة بمحافظة الضالع من نزع 3 ألغام مضادة للدبابات وذخيرة واحدة غير متفجرة، إضافة إلى 13 لغمًا مضادًا للدبابات في مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة، ونزع لغمين مضادين للدبابات و22 ذخيرة غير متفجرة في عزلة كرش بمحافظة لحج، وفي مديرية مأرب بمحافظة مأرب نُزِع 31 لغمًا مضادًا للدبابات وعبوة ناسفة واحدة.


كما تمكن فريق "مسام" من نزع 15 لغمًا مضادًا للدبابات وعبوة ناسفة واحدة في مديرية البقع بمحافظة صعدة، ونزع 15 لغمًا مضادًا للدبابات و533 ذخيرة غير متفجرة في مديرية عتق بمحافظة شبوة، وفي محافظة تعز استطاع فريق "مسام" نزع لغم واحد مضاد للأفراد و7 ذخائر غير متفجرة في مديرية الوازعية، و4 ألغام مضادة للأفراد و13 لغمًا مضادًا للدبابات وذخيرة واحدة غير متفجرة وعبوة ناسفة واحدة في مديرية موزع، و3 ألغام مضادة للدبابات و3 ذخائر غير متفجرة ذخيرة بمديرية ذباب.


وبذلك يرتفع عدد الألغام المنزوعة في شهر نوفمبر إلى 4.409 ألغام، ليصل إجمالي الألغام المنزوعة منذ بداية مشروع "مسام" حتى الآن إلى 289 ألفًا و46 لغمًا، زرعتها الميليشيات الحوثية بعشوائية في الأرجاء اليمنية لحصد المزيد من الضحايا الأبرياء من الأطفال والنساء وكبار السن، في حين تواصل المملكة ممثلة بمركز الملك سلمان للإغاثة من خلال مشروع تطهير الأراضي اليمنية من الألغام، والإسهام في مساعدة الأشقاء اليمنيين للعيش في حياة كريمة من دون تهديدات أو مخاطر.
التعليقات 0
التعليقات 0
أكثر