×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

الاتحاد الأوروبى يجدد رفضه لأى إجراءات أحادية الجانب فى بحر الصين الجنوبى

اسرة التحرير 1

الاتحاد الأوروبى يجدد رفضه لأى إجراءات أحادية الجانب فى بحر الصين الجنوبى
رصد الحدث-متابعات: جدد الاتحاد الأوروبى، اليوم الاثنين، رفضة "الشديد" لأى إجراءات أحادية من جانب الصين يمكن أن تُعرض السلام والأمن والاستقرار فى منطقة بحر الصين الجنوبى للخطر.

وذكر الاتحاد - في بيان صحفي أصدرته دائرة العمل الخارجي التابعة للاتحاد الأوروبي، عبر موقعها الرسمي - أن سفن خفر السواحل في جمهورية الصين الشعبية منعت قبل أيام زورقي إمداد فلبينيين كانا في طريقهما إلى منطقة سكند توماس شول، التي تقع على بعد 105 أميال بحرية غرب مقاطعة بالاوان الفلبينية في بحر الصين الجنوبي، واستخدمت خراطيم المياه ضدهما، موضحة أن الحادث يأتي في أعقاب إجراءات أحادية أخرى قامت بها سفن صينية في بحر الصين الجنوبي خلال الأشهر الماضية.

وأضاف البيان: "أن الاتحاد الأوروبي شدد على أهمية احترام جميع الأطراف لحرية الملاحة والتحليق في بحر الصين الجنوبي .. ونحث جميع الأطراف على حل النزاعات بالوسائل السلمية وفقًا للقانون الدولي، لا سيما اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار (UNCLOS)، بما في ذلك آليات تسوية المنازعات".

وفي هذا السياق، استدعى الاتحاد الأوروبي قرار التحكيم الصادر بموجب اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار في 12 يوليو 2016، والذي وجد أن منطقة سكند توماس شول تقع داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة والجرف القاري للفلبين، كما يدعم الاتحاد الأوروبي العملية التي تقودها رابطة الآسيان نحو وضع مدونة لقواعد السلوك في بحر الصين الجنوبي، والتي ينبغي أن تكون فعالة وموضوعية وملزمة قانونًا، ولا تضر بمصالح الأطراف الثالثة.
التعليقات 0
التعليقات 0
أكثر